حياة فى خطر ثلاثمائة معتقل يقومون بأضراب مفتوح عن الطعام
27/08/2009

 

القاهرة فى 4/6/2005

 

حياة فى خطر

ثلاثمائة معتقل يقومون بأضراب مفتوح عن الطعام منهم ستون مشرفون على الموت

والنيابة ترفض الانتقال

 

قدمت جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء اليوم بلاغ للمستشار ماهر عبد الواحد النائب العام للتحقيق فى واقعة إضراب بعض السجناء والمعتقلين بسجن وادى النطرون 2  عن الطعام فى 26/5/2005 للتحقيق فى أسباب هذا الإضراب ، كما قامت الجمعية بتقديم بلاغات مماثلة إلى كل من السيد الأستاذ رئيس نيابة السادات التابع لها سجن وادى النطرون 2 فضلا عن بلاغ بهذه الواقعة للسيد اللواء وزير الداخلية .

 

وقد تقدمت الجمعية بهذه البلاغات بعد ان تقدم العديد من اسر السجناء والمعتقلين  بتقديم شكاوى الى الجمعية عن قيام ذويهم من المعتقلين والسجناء داخل سجن وادى النطرون 2 بالإضراب المفتوح عن الطعام منذ ما يزيد عن اسبوع نتيجة سوء معاملتهم داخل السجن وعدم توفير الرعاية الصحية خاصة للحالات الحرجة منهم فضلاً عن تردى اوضاعهم المعيشية وايضا عدم الافراج الفعلى عنهم تنفيذاً لقررات المحكمة بالافراج عن المعتقلين.

وتجدر الإشارة إلى قيام الجمعية بتقديم ثلاث بلاغات عن حالات الاضراب عن الطعام وسوء الرعاية الصحية وهى

 شكوي زوجة المعتقل / عمرو عبد العزيز محمد الروبى والذى تم اعتقاله فى 29/6/1996والتى أشارت فيها إلى سوء حالته الصحية حيث انه يعانى من الكلى والضغط والضعف العام

وكذلك شكوي زوجة المعتقل / محمد ابراهيم سيد بكير والذى تم اعتقاله فى 15/5/1993 والتى أشارت أيضا إلى سوء حالته الصحية حيث يعانى من القلب والضغط والضعف العام

وشكوى زوجة المعتقل / مدحت محمد على حسن والذى تم اعتقاله فى 10/7/2000 وهو يعانى من روماتيزم وتأكل فى الفقرتين الرابعة والخامسة من العمود الفقرى وجميعهم اضربوا عن الطعام فى 26/5/2005 هذا وعلى الرغم من حصولهم على العديد من الاحكام القضائية بالافراج الا انها لا تنفذ ويعاد اعتقالهم بشكل متكرر 

وهذه الشكاوى ورد بها مدي تدهور الحالة الصحية لهؤلاء المعتقلين وفى ظل تعنت من إدارة السجن فى توفير أي شكل من أشكال الرعاية الصحية.

وجدير بالذكر أن الجمعية قامت بتاريخ اليوم بزيارة سجن وادي النطرون 2 والتقى محامي الجمعية مع مجموعة من المعتقلين وتأكد من صدق المعلومات الواردة بخصوص سوء المعاملة اللاإنسانية التي يلاقونها داخل السجن ورفض إدارة السجن إخطار النيابة العامة بالتحقيق في واقعة الاضراب في الوقت الذي رفضت فيه النيابة الذهاب إلى السجن بناءاً على البلاغ الذى تقدمت به الجمعية بتاريخ اليوم الموافق 4/6/2005 كما رفضت النيابة إجراء التحقيق في تلك الواقعة وقد التقى محامي الجمعية مع أحد المعتقلين ويدعى محمد المهدي محمد علي ومعتقل منذ 1994 وقد اخبره بوجود جرح  ببطنه بمقدار 30 سم وهو ويحتاج الى رعاية طبية خاصة وهو من المضربين عن الطعام.

وقد علم أيضاً أن هناك ستون معتقلاً أحيلوا لمستشفى السجن ورفضوا أخذ المحاليل اللازمة وإصرارهم على الاضراب فضلاً عن مئات المعتقلين اللذين يبلغ عددهم 300 معتقل قاموا بالاضراب أيضاًَ من تاريخ 26/5/2005

وأمام كل هذه الوقائع وغيرها من الوقائع الأخرى التى ترد إلى الجمعية شبه يوميا من خلال شكاوي اسر هؤلاء السجناء والمعتقلين تقدمت الجمعية بهذه البلاغات  للتحقيق فى واقعة إضراب السجناء والمعتقلين بسجن وادى النطرون 2 والتحقيق فى أسباب هذا الإضراب لما تمثله هذه الأسباب من انتهاك واضح لاحكام قانون تنظيم السجون المصرية رقم 396 لسنة 1956  والقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء بالاضافة إلى الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها الحكومة المصرية .

جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء

powered by : >> HRAAP